تقرير : الجيش الاسرائيلي على ابواب غزة
الثلاثاء, 08 يوليو 2014 22:32

قتل ستة فلسطينيين بينهم حافظ حمد مسئول سرايا القدس وسيدتان وطفلان نتيجة قصف منزلهم في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة ليصبح عدد القتلى الفلسطينيين خلال اليومين الماضيين 23 وأكثر من مئة جريح، حسب مصادر فلسطينية.

ويقول معد التقرير إن إسرائيل تدعي إطلاق 40 صاروخا عليها من قطاع غزة، سقط ثلاثون منها في الأراضي الإسرائيلية وجرى اعتراض عشرة منها في الجو وأسقطت قبل انفجارها.

أما حركة حماس فتتوعد بالانتقام لمقتل ستة من عناصرها تقول إنهم سقطوا نتيجة الغارات الإسرائيلية، وكثف الناشطون في غزة إطلاق صواريخهم باتجاه إسرائيل.

وانطلقت صفارات الإنذار في ضواحي تل أبيب والقدس، وقالت الشرطة إن الإنذار كان زائفا، بينما قال الجيش إن الصواريخ المطلقة من قطاع غزة فعلت أجهزة الإنذار.

وقال العميد بيتر ليرنر "بينما كانت رسالتنا الأسبوع الماضي لحماس أن الهدوء سيقابل بالهدوء نحن الآن نستعد للتصعيد ولمواجهة تدهور الأوضاع".

"قواتنا في حالة تأهب"، يقول ليرنر، والمهمة "حماية مواطنينا. نحن الآن نستكمل حشد لوائين، وقد دعونا 1500 من جنود وضباط الاحتياط".

وقد بدأت الحرب النفسية منذ فترة، وبدأت الطائرات الإسرائيلية بإسقاط منشورات على شمال قطاع غزة تخبر المواطنين أن "إرهابيين يحتمون بالقرب من منازلهم" وتدعوهم إلى عدم البقاء مكتوفي الأيدي وعدم السماح باستغلالهم، حسب وكالة أنباء "معا" الفلسطينية.

وانتشر شريط فيديو يعتقد أن حماس هي من أعدته، يحذر سكان مدينة بير السبع وتدعوهم إلى مغادرتها.

وفي هذه الأثناء يعبر أفيغدور ليبرمان زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني وأحد أقطاب التحالف الحكومي الإسرائيلي عن نفاد صبره ويتساءل "ماذا ننتظر ؟".

بي بي سي العربية