بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

فيديو

بلاعنوان

بلا عنوان

أربعاء, 2017-02-15 09:45

قل أن يمر أسبوع إلا وتصل إلينا أخبار شجار بين وزيرين من حكومتنا وفي بعض الأحيان بين فريقين من الوزراء...وتتشابه أخبار مصارعة وزرائنا مع أخبار حلبات المصارعة الحرة.( WCW)...حتى أصبحنا نتشوق كمتفرجين وكأنصار لأحد الوزراء أو أحد فرق

بلا عنوان

ثلاثاء, 2017-01-31 17:44

الأمثال لا تتبدل،هذه مقولة قديمة تؤكدها الوقائع اليوم.

من أمثالنا الشعبية أن "كثرة الأباء تدل على قلتهم"،وهو أمر يتأكد لنا اليوم ،إذا أسقطناه على تنظيم المرور في عاصمتنا في هذه الأيام.

بلا عنوان

اثنين, 2017-01-09 14:12

نحن بلاد التعدد بإمتياز،ولا نزال نسير في اتجاه التعدد ،حتى أصبح يخيل للوافد إلينا أننا دولتان أو دول.

بلا عنوان

أحد, 2016-12-25 11:10

عندما تضعف سلطة الدولة،تقوى سلطة الغوغاء وتصبح هي الموجه لسلوك المجتمع.

للأسف!إذا ما أخذنا بهذه القاعدة اليوم في بلادنا،نجد أن سلطة الدولة فيها وصلت إلى الحضيض،فالغوغاء هي التي تقودنا رغم أنفنا و توجه السلطات في البلاد.

بلا عنوان

أحد, 2016-12-18 15:49

هل يوجد بلد واحد في العالم،له لغة مكتوبة لا يمكن لأبنائه إجراء الامتحانات الاعدادية أو الثانوية بتلك اللغة؟

بلا عنوان

جمعة, 2016-12-09 22:25

هل ولد عبد العزيز هو آخر مرتش في هذه البلاد؟

قد يبدو هذا السؤال استفزازيا،لكنه ليس كذلك إذا ما أخر القارئ الحكم حتى قراءة هذه آخر سطر من هذه السطور...

بلا عنوان

أربعاء, 2016-12-07 23:02

طبيعي أن نستورد القمح والدقيق والحليب والنسيج والدواء وشفرات الحلاقة والسيارات وقطع غيارها والمحروقات ومشتقاتها والمعلبات والحلوى والحليب ومشتقاته والكابلات الكهربائية ومولدات الكهرباء والمصابح ومواسير المياه وأعمدة الكهرباء وعلب

بلا عنوان

اثنين, 2016-11-28 16:54

هل سيقرأ ولد عبد العزيز رسالة سيدة أطار،ويدرك أنها ساعدته ونبهته بعد أن وضع المنافقون والمتملقون غشاوة على عينيه،كما فعلوا مع أسلافه،كي لا يرى معاناة الشعب؟

بلا عنوان

خميس, 2016-11-10 11:07

تتميز القارة الإفريقية ،رغم فقرها بالحكمة والمرح،فقل أن تجد موضوعا في حياتك اليومية إلا وقد تناولته الحكمة والدعابة الإفريقية.

بلا عنوان:إلى حبيب

اثنين, 2016-10-31 16:21

قررت اليوم ولأول مرة أن أكتب إليك...صحيح أنني لم أكن من الأصدقاء المقربين...وصحيح أن كلمات الأحاديث التي دارت بيننا في جميع لقاءا تنا لاتكفي لكتابة "موريتانيد" واحد إذا ما جمعت...لكني رغم ذلك كنت أحس في كل مرة ألقاك أننا لم نفترق.

الصفحات