بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

فيديو

بلاعنوان

بلا عنوان

جمعة, 2016-12-09 22:25

هل ولد عبد العزيز هو آخر مرتش في هذه البلاد؟

قد يبدو هذا السؤال استفزازيا،لكنه ليس كذلك إذا ما أخر القارئ الحكم حتى قراءة هذه آخر سطر من هذه السطور...

بلا عنوان

أربعاء, 2016-12-07 23:02

طبيعي أن نستورد القمح والدقيق والحليب والنسيج والدواء وشفرات الحلاقة والسيارات وقطع غيارها والمحروقات ومشتقاتها والمعلبات والحلوى والحليب ومشتقاته والكابلات الكهربائية ومولدات الكهرباء والمصابح ومواسير المياه وأعمدة الكهرباء وعلب

بلا عنوان

اثنين, 2016-11-28 16:54

هل سيقرأ ولد عبد العزيز رسالة سيدة أطار،ويدرك أنها ساعدته ونبهته بعد أن وضع المنافقون والمتملقون غشاوة على عينيه،كما فعلوا مع أسلافه،كي لا يرى معاناة الشعب؟

بلا عنوان

خميس, 2016-11-10 11:07

تتميز القارة الإفريقية ،رغم فقرها بالحكمة والمرح،فقل أن تجد موضوعا في حياتك اليومية إلا وقد تناولته الحكمة والدعابة الإفريقية.

بلا عنوان:إلى حبيب

اثنين, 2016-10-31 16:21

قررت اليوم ولأول مرة أن أكتب إليك...صحيح أنني لم أكن من الأصدقاء المقربين...وصحيح أن كلمات الأحاديث التي دارت بيننا في جميع لقاءا تنا لاتكفي لكتابة "موريتانيد" واحد إذا ما جمعت...لكني رغم ذلك كنت أحس في كل مرة ألقاك أننا لم نفترق.

بلاعنوان

أحد, 2016-10-23 13:16

رفعت الأقلام وجفت الصحف بما هو كائن,

أنتهى الحوار وأنتهت معه وساوس  ضاربات الرمل و"الودع"،حول ترشح الرئيس لمأمورية ثالثة.

بلا عنوان

جمعة, 2016-10-07 16:46

داخل قاعات قصر المؤتمرات يناقش السياسيون سن الترشح للرئاسة و عدد المأموريات وتغيير النشيد الوطني والعلم والهوية ،وتحويل البلاد إلى مملكلة،تحت نسمات التكييف المركزي.

بلا عنوان

ثلاثاء, 2016-09-06 22:25

في بلاد "أبناء العم"،لا شيء أهم من النسب،فبه وحده يتحدد رزق الإنسان ومكانته ونفوذه وحصانته.....

بلا عنوان

أربعاء, 2016-08-31 22:07

فريقنا الحكومي من أغرب الفرق التي تلعب هذه الأيام...وأغرب من فريقنا كون قائده الرئيس محمد ولد عبد العزيز،يطمع في تسجيل أي نتيجة كانت ضد خصمه،الذي هو التخلف ومشتقاته من جهل وقبلية وجهوية ،بهذا الفريق الذي يلعب بخطة واحد - واحد التي

بلا عنوان

خميس, 2016-08-25 18:49

هل فكرت السلطات الفرنسية في مواطناتها ،عندما قررت منع لباس البحر "الإسلامي" ،البوركيني على المسلمات في فرنسا؟

الصفحات