الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

بلا عنوان

جمعة, 2017-07-21 01:12

لقد اختار ولد عبد العزيز وزمرته من المطبلين خوفا وطمعا،أحياء الفقراء الهادئة،التي لا تغرب شمسها إلا ونام أغلب أهلها تحت وطأت تعب يوم أمضوه في البحث عن لقمة عيش،ليمارسوا الألعاب النارية،حتى يحرموهم من النوم الذي هو آخر ملجئ لهم للهروب من متاعب البؤس والإرتماء في أحضان أحلام تعطيهم ما افتقدوه في واقعهم.

البارحة لعب ولد عبد العزيز وزمرته بالنار التي أوقدوها بأموال الشعب،وأرعبوا الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى في الأحياء الفقيرة، لبعثوا برسالة مفادها،نحن أهل القوة وأهل النار،من أراد أن ينج فلا يقف في طريقنا.....

أظن أن الرسالة وصلت......