الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

هل يفعلها الشعب السعودي غدا؟

خميس, 2017-09-14 15:05

انتشرت على نطاق واسع جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، الدعوات للتجمع يوم غد 15 من هذا الشهر في السعودية للتعبير عن  الشعبية للنظام السعودي وسياسيات السلطة، ومن الصعب التنبأ بحجم هذا الحراك على أرض الواقع، رغم أن الدعوات إليه تبدو كبيرة جدا بوسائل التواصل.

 

قلق وارتباك داخل 

ويبدو من الظاهر على الساحة السعودية الآن، أن هذا الحراك يمثل مصدر قلق كبير جدا وتخبط للنظام السعودي، لدرجة أن “ابن سلمان” أجبر على إلغاء سفره إلى نيويورك لحضور اجتماعات منظمة الأمم المتحدة في دورتها الـ72 التي انطلقت اليوم الأربعاء.

 

هل يفعلها الشعب السعودي غدا؟

ويرى محللون أن مطالب الداعين والمتحمسين للمشاركة في ، لا تبدو موحدة ، فهي متفاوتة بين إنهاء حكم الأسرة السعودية للمملكة ، وبين مطالب معيشية تتعلق بالسكن والتوظيف ومستوى المعيشية.

 

هناك مايصب في مصلحة الحراك ويجعله مفصلا في الحياة السياسية في السعودية وبداية حقيقية لصداع وازن للأسرة الحاكمة . أوله التغييرات التي تحصل داخل السعودية والتي أخذت شكل الصراع العلني داخل أسرة آل سعود وبين إمرائها.

 

ووفقا للمحللين كان خبر عزل ولي العهد محمد بن نايف ومن ثم وضعه في الإقامة الجبرية خبرا صادما للشارع السعودي كما العربي ، ثم مداهمة قصر الامير  محمد بن فهد في جده واعتقاله بأمر من ولي العهد الجديد  ، بينما تحدثت تسريبات عن استعصاء قائد الحرس الوطني الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز في منصبه بعد تردد أنباء عن محاولات عزله .

 

انطلاقا من هذا قد يكون نجاح  حراك 15 سبتمبر يصب في مصلحة أجنحة داخل الأسرة السعودية لفرملة طموحات وتصرفات  ولي العهد محمد بن سلمان.

 

وما يمكن أن يدعم هذا الحراك التعقيدات التي تمر بها السعودية على الصعيد الخارجي.

 

أسباب انفجار بركان الغضب في المملكة

كان دفع السعودية للرئيس ترامب مبلغ 450 مليار واستقباله بحفاوه مع ابنته محل سخط لدى كثير من السعوديين الذين يلمسون حالة التقشف في معيشتهم بينما تذهب مليارات إلى جيب الرئيس ترامب .

 

وبعدها جاءت الأزمة مع قطر لتفتح على المملكة حملة إعلامية شرسة، لم تترك خلالها ما هو مستور.

 

بالتوازي مع كل ذلك تطول حرب اليمن وتكثر التساؤلات عن جدواها ونتائجها على المملكة، وتكثر معها الصور الصادمة لضحايا العدوان من أطفال ونساء وصور الجوع والمرض الذي يفتك بشعب عربي مسلم.

 

وما بات مؤكدا أن السعودية خسرت حربها في سوريا، ورمت بكل ثقلها في صراعها مع إيران دون نتائج.

 

كل ما ذكرناه آنفا قد يعطي الحراك الشعبي السعودي المعارض زخما وأسبابا ليكون حراكا مختلفا ومؤثرا.

 

عن وطن