الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

حرب أمريكا السرية في الساحل

جمعة, 2017-10-06 13:28

لقد كشف مقتل ثلاثة جنود أمريكيين،في كمين في النيجر،للعيان وجود قوات أمريكية ،في منطقة عرضة للهجمات الجهادية وتحظى بتعاون عسكري كبير مع الغربيين.

هذه هي المرة الأولى ،التي يعترف فيها بوجود عملياتي للجنود الأمريكيين في منطقة الساحل.

من المعروف أن الأمركيين ينشطون كثيرا في المنطقة،منذ 2000،من خلال مبادرة الساحل لمحاربة الإرهاب،والتي انطلقت 2002،وإعيدت تسميتها 2004،حيث أصبحت المبادرة العابرة للصحراء لمحاربة الإرهاب.

هذا بالاضافة إلى برامج تكوين وتدريب وتجهيز...وكل سنة التمرين ذائع الصيت والذي يحظى بالتغطية الإعلامية "فلينتوك"،والذي نفذ عدة مرات في النيجر.

هذا هو الجانب المرئي،يضاف إلى هذه العمليات المعروفة تلك التي تقوم بها القوات الخاصة(العمليات الخاصة للقيادة الإفريقية) والتي تجري في المناطق الرمادية بين "السلام والحرب".

كشف تقرير حديث ،عن 1700عملياتي في القارة الإفريقية كلها.وتتلخص مهمة هؤلاء العملياتيين في محاربة الإرهاب الإقليمي ،بطريقة المطاردة ،التثبيت والقضاء،وهي الطريقة المستخدمة على نطاق واسع في محاربة الحركات الإرهابية التابعة لأسامة بن لادن،وهي المتبعة اليوم لأتباع مختار بلمختار،الذي قضت عليه فرنسا 2016 بالتعاون مع الولايات المتحدة.

التعاون الإقليمي والخصوم المتعددين

تسهر القوات الأمريكية على مصالح الولايات المتحدة وحماية مواطنيها.وتقدر أفريكوم الإرهابيين بألف ،ينتمون إلى جماعات مختلفة،تنشط في منطقة الساحل والصحراء.

هنالك الشباب في القرن الإفريقي،الدولة الإسلامية في ليبيا،ببوكوحرام في بحيرة اتشاد،الجماعات التابعة لجماعة القاعدة في المغرب الإسلامي،المرابطون وجماعة الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى.

تعتبر المنطقة التي جرى فيها اشتباك الأربعاء 4أكتوبر منطقة تنشط فيها جماعة أبو الوليد الصحراوي.

تتزامن العمليات السرية الأمريكية في القارة عادة مع برامج تدريب القوات المحلية ("تدريب وتجهيز" حسب المصلح الأمريكي).وتقضي المنهجية "مرافقة" الشركاء العسكريين المحليين،وهو ما يعني القتال جنبا إلى جنب ،ولكن جعل الجيش المحلي يشكل أغلبية الفرق.وتقضي كذلك بدعم المجهود اللوجستي والمخابراتي لصالح القوات المحلية،كما هو الحال في دافا في النيجر ،في مواجهة بوكوحرام.

كما يقتضي كذلك بناء قدرات عسكرية نافعة لإستخدامها فعلا على الأرض.لقد قدم البانتاغون 2015 طائرتي سسنا سي 208 موجهة لجمع المعلومات،وكونت طواقم لإستخدامها.وهذه الأنظمة استخدمت مؤخرا في العمليات.

ردة فعل الأمريكيين على الكمين

في الوقت الذي علموا بمقتل جنودهم الثلاثة،اكتشف الأمريكيون  أن بلادهم تخوض حربا ضد الجهاديين في الساحل،وقد تناولت الصحافة تحديات المنطقة  وبينت مصلحة البانتاغون في إرسال القوات الخاصة ،حسب مراسل في نيويور غريغوار بورتيي

لقد انزعجت السلطات الأمريكية من نشر عملياتها على الرأي العام .في واشنطن قال جنرال إن القوات الأمريكية كانت هناك للتدريب  وتقديم المشورة والدعم للحكومة النيجيرية  في طريقة مواجهة المتطرفين العنيفين وحدها.دون أن يقدم تفاصيل أكثر حول مهمة ولا عدد الجنود الأمريكيين في هذا البلد،مؤكدا أنه رغم الخسارة فإن الأهداف تظل هي هي.

ولم يعلق الرئيس دونالدد اترامب  الذي ابلغ بالوض يوم الأربعاء،ولم يتم التطرق للنيجر خلال المؤتمر الصحفي للبيت الأبيض يوم الخميس.

وهكذا يواصل الأممريكيون لعب ورقة السرية  في الساحل،رغم بناء قاعدة للطائرات المسيرة حاليا في النيجر سيزيد من تورهم ويكشفهم أكثر.

rfi:ترجمة الإخباري