الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

كنز “القذافي” المفقود يشعل صراعا جديدا “مفاتيحه بحوزة شخص واحد”!

أحد, 2018-03-04 06:28

يبدو أن الرئيس الليبي الراحل  يشغل الساحة السياسية والرأي العام حتى بعد وفاته، وأثارت قضية جديدة جدلا واسعا بشأن كنز كبير يمتلكه  في أفريقيا.

 

خزنة أسرار القذافي

المحلل السياسي، بيتر فابريكس، في معهد الدراسات الأمنية الجنوب أفريقي، سلط الضوء على محاولة اغتيال مدير مكتب العقيد الليبي الراحل، بشير صالح بشير، في العاصمة الجنوب إفريقية “جوهانسبرغ”، والذي يوصف بأنه “خزنة أسرار القذافي”.

 

وأشار إلى أن محاولة الاغتيال تلك، تشير تساؤلات حول “السر الخفي”، الذي جعل “خزنة أسرار” القذافي وحامل “أختامه” البنكية، يختار البقاء في .

 

وأوضح “فابريكس” بحسب “سبوتنيك” أن مصادر حكومية، رفضت الكشف عن هويتها، أكدت أن بشير يعيش في جوهانسبرغ منذ أكثر من 5 سنوات، منذ هروبه من طرابلس إثر سقوط نظام القذافي عام 2011، حيث هرب أولا إلى النيجر، ثم إلى فرنسا، ومنها إلى جنوب أفريقيا.

 

وقال المحلل الجنوب أفريقي: “الوضع الرسمي بالنسبة له غامض جدا، لكنه لم يتم القبض عليه، رغم أنه موضوع تحت الفئة الحمراء الأكثر طلبا من قبل الإنتربول منذ عام 2012”.

 

سر “” المختفية

 

يذكر أن صالح كان يعمل مدير لمكتب القذافي منذ عام 1998، كما أنه كان رئيس لصندوق استثمار  في أفريقيا، ومعروف بعلاقاته القوية في القارة السمراء.

 

وتحدث فابريكس قائلا “ما يجعل عنوان التحليل منطقيا، هو أن هناك شكوكا قوية بأن حكومة جنوب أفريقيا تحمي خزنة أسرار القذافي لسبب ما”.

 

ونقل الكاتب الجنوب أفريقي عن نفس المصادر قولها إن بشير يخبئ جانب كبير من أموال القذافي في جنوب أفريقيا، والتي قد تصل إلى 100 مليار دولار أمريكي.

 

وما يؤكد ذلك الأمر، بحسب المحلل، هو أن بشير قام في فترة سابقة، بتخزين ما يوازي مليار دولار من النقد والذهب والأحجار الكريمة في مستودع بمطار “أور تامبو الدولي” الجنوب أفريقي.

 

ويتزامن هذا مع إعلان شرطة جنوب أفريقيا تشديد الحراسة على مدير مكتب القذافي السابق، بعد محاولة اغتياله، بحسب موقع “إي إن سي أيه” الجنوب أفريقي.

 

 حامل أختام “الكنز المفقود”

ويقول فابريكس، يبدو أن بشير، ليس فقط، خزنة أسرار القذافي، بل هو حامل أختام “الكنز المفقود” أيضا.

 

وفسر قائلا “حاول فريق من خبراء الأمم المتحدة العثور على الأموال أو الكنز الخاص بالقذافي وصندوق الاستثمار السيادي الليبي في جنوب أفريقيا، لكن دون جدوى، ويبدو أن طريقة إخفائه كانت معقدة بصورة غير مسبوقة، حيث استمرت عملية البحث عنه منذ 2011 حتى 2015 دون جدوى”.

 

ونقل المحلل الجنوب أفريقي عن مصادر سيادية قولهم إن أزمة الفريق الأممي أنهم لم يدركوا أن ذلك الكنز معظمه عبارة عن “أصول ليبية” في جنوب أفريقيا.

 

وتابعت المصادر قائلة “ما يجعل الشرطة والحكومة وعدد كبير من القوى السياسية يتغاضى عن أي إجراء بحق مدير مكتب القذافي، لأن القذافي نفسه كان أحد الممولين لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم”.