الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

"كتيبة من الجيش الموريتاني في كيدال".. قراءة في الأبعاد والاحتمالات

رسالة الخطأ

Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in menu_set_active_trail() (line 2405 of /home/alikhai2/public_html/includes/menu.inc).
أربعاء, 2018-09-19 07:41
محمد محمود أبو المعالي

نشرت بعض الصحف والمواقع الإلكترونية في مالي والسنيغال مقالا تحدث عن إرسال كتيبة من الجيش الموريتاني إلى مدينة كيدال، حاضرة منطقة آدرار الإيفوغاس في أقصى شمال الشرق المالي، وحاول كاتب المقال أن يظهر كثيرا من الدقة في معلوماته، من خلال  إعطاء تاريخ محدد لوصول الكتيبة الموريتانية إلى مدينة كيدال (ليلة 11-12 سبتمبر 2018)، وعدد سياراتها (15 مركبة عسكرية) ومكان استقبالها واسم قائدها، وتمركزها في منطقة "السوق" بآدرار الإفوغاس حسب قوله، بعد أن تخلى الجنود الموريتانيون عن كل شعار أو إشارة تتعلق بالجيش الموريتاني، واندمجوا ـ ظاهريا ـ بين مقاتلي منسقية الحركات الأزوادية هناك.

هذ معلومات قدمها كاتب المقال بالأرقام والأماكن، يحتاج تأكيدها أو نفيها لمعلومات نظيرة تدحضها أو تعززها، لا تتوفر إلا لدى المعنيين المباشرين بالموضوع، كالجيش الموريتاني ومنسقية الحركات الأزوادية.

لكن ذلك لا يمنع من محاولة تقديم قراءة تتعرض للظروف المحيطة بهذا الخبر، والأبعاد الجيوستراتجية والعسكرية والتاريخية التي تكتنف مضمونه وتاريخ ومكان نشره.

فالمقال يبدو أن أحد أهم مقاصده هو اتهام الرئيس المالي "إبراهيم ببكر كيتا" بعقد صفقة يتخلى بموجبها عن جزء من التراب المالي، تمهيدا لتقسيم البلاد، مقابل مساعدة موريتانيا له في الفوز بمأمورية جديدة، وهو مقصد لسنا في وارد الخوض فيه، لكن المقال يتحدث عن تدخل عسكري موريتاني في المنطقة الملتهبة من شمال مالي، وهو معطى في غاية الأهمية والخطورة، سأحاول مناقشته في هذه السطور، دون أن نتصدى لنفيه البتة أو تأكيده بالمرة، وإنما سأسعى لتفكيك مفردات الظرفية التي ورد فيها، لعل ذلك يساهم في فهم مقاصده ويسلط الضوء على بعض مضامينه.

فإذا أمعنا النظر في ثنايا المقال، خصوصا مسرح أحداثه وهو أقصى شمال شرق أزواد، وشخوصه وهم القوات الموريتانية، ومقاتلو الحركات الأزوادية، سنجد أنه يثير مجموعة أسئلة يتعلق أولها بتوقيت ومكان هذا الانتشار العسكري، فهو يتحدث عن تمركز الكتيبة الموريتانية في منطقة آدرار الإيفوغاس وقرب مدينة كيدال بالتحديد، وهذه هي أبعد نقطة من أزواد عن الحدود الموريتانية، فلو أن هذا الانتشار المفترض كان ـ مثلا ـ في المنطقة الغربية لإقليم أوزواد التابعة لمدينة تيمبكتو كمنطقة "ازباره" أو "لرنب" أو "ازويرة"، أو حتى "بير" و"أروان" و"بواجبيه" و"قصر الشيخ" وغيرها من الأماكن، لأمكن تفهم الأبعاد الاستراتيجية له، فتلك المنطقة تتصل بالحدود مع موريتانيا بشكل مباشر، بخلاف منطقة آدرار الإيفوغاس التي تحاذي الحدود مع الجزائر والنيجر، كما أنها (أي المنطقة الغربية لأزواد) موطن لقبائل عربية (بيظان) لها ارتباطات اجتماعية وتاريخية مع موريتانيا، ومن السهل التمويه والاندماج فيها بالنسبة للقوات الموريتانية نظرا لاشتراك ساكنتها مع معظم الجنود الموريتانية في اللسان واللباس والعادات، بل إنه من الممكن إرسال جنود موريتانيين من أبناء تلك القبائل ذات الامتداد داخل موريتانيا، والتي يفترض أن علاقاتها بموريتانيا واحتمال ولائها لها أكثر وأقوى من علاقات واحتمال ولاء قبائل الطوارق في آدرار الإيفوغاس، كما تنتشر في تلك المنطقة حركات مسلحة عربية تتحرك بعدتها وعتادها، ولها علاقة ممتازة مع الحكومة الموريتانية، ويسهل على الجنود الموريتانيين حمل شاراتها والاندماج فيها لو أردوا ذلك، فضلا عن كونها منطقة نشاط لإمارة الصحراء التابعة لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، التي ناصبت الحكومة الموريتانية العداء سنين طويلة وخاضت حروبا ضد الجيش الموريتاني، وتعتبر الخطر الأقرب إلى موريتانيا في حال قررت القاعدة استئناف نشاطها المسلح ضد موريتانيا، أو في حال قررت موريتانيا بدء الحرب على القاعدة، حيث يفترض أن تكون إمارة الصحراء هدفا لأي عمل عسكري موريتاني في شمال مالي تقرره حكومة نواكشوط، ثم إن تلك المنطقة تعتبر جزءا من الحيز الترابي المخصص للجيش الموريتاني في إطار توزيع مناطق عمل قوة دول الساحل المشتركة G5، بينما تقع منطقة آدرار الإيفوغاس التي يتحدث عنها المقال في دائرة مسؤولية القوات تشاديه والنيجرية والمالية.

محمد محمود أبو المعالي:

كما أنه لو كان الانتشار المفترض في منطقة "غاو الكبرى" وبلاد "تلمسي"، لأمكن أيضا تفهم ذلك، رغم غياب أفضلية الحدود المشتركة التي توفر خطوط الإمداد، وهذه الإمكانية تتأسس على اعتبارات عديدة منها وجود قبائل عربية في غاو وتلمسي تشترك مع الموريتانيين في اللسان والعادات والملبس، وأغلبهم له امتدادات قبلية في عمق الأراض الموريتانية، كقبائل الأمهار ومشظوف ولادم وغيرهم من القبائل العربية، فضلا عن كونها منطقة نشاط لتنظيم "المرابطون" التابع لجماعة "نصرة الإسلام والمسلمين"، وهو تنظيم تشكل "كتيبة الملثمون" إحدى مكوناته الرئيسية، تلك الكتيبة التي تعتبر موريتانيا أن ثأرها الأول عندها بحكم أنها المسؤولة عن أول هجوم للمقاتلين السلفيين على الأراضي الموريتانية (هجوم لمغيطي 2005)، وشاركت في الكثير من الهجمات على الأراضي الموريتانية، بما فيها محاولة تفجير سيارات مفخخة في مناطق أمنية ودبلوماسية وسط العاصمة نواكشوط سنة 2011، وبالتالي يكون أي انتشار للقوات الموريتانية هناك مُبرَرا باستهداف تلك الجماعة التي تصنفها الحكومة الموريتانية عدوا لدودا لها، هذا في حال قررت موريتانيا بدء الحرب على تلك الجماعات، فضلا عن وجود فرصة أمام القوات الموريتانية للتمويه والانخراط في المجتمع العربي في المنطقة، وفي الحركات المسلحة التابعة للقبائل العربية هناك. 

مع ضرورة التذكير هنا بأن موريتانيا حين عرض عليها بداية عام 2013 إبان التدخل الفرنسي الإفريقي في مالي، أن ترسل قواتها إلى منطقة غاو، رفضت ذلك بحجة عدم وجود حدود مشتركة بين منطقة غاو والأراضي الموريتانية تؤمن لها خطوط إمداد سريعة وآمنة.

أما أن تختار الكتيبة الموريتانية منطقة أدرار الإيفوغاس، حيث القبائل الطارقية، وحيث يتضاءل عدد الناطقين بالحسانية مقابل انتشار لغة التماشق (الطارقية) التي يتحدثها السكان المحليون، وحيث النفوذ الجزائري التقليدي في قبائل الإيفوغاس والإيدنان وشمانامس وادوسحاق وإيمغاد، وحيث تنتشر جماعة "أنصار الدين"، وهي فصيل جهادي مكون من مقاتلين من قبائل الإيفوغاس تحت قيادة "إياد أغ غالي"، لم يعرف عنهم عداء سابق لموريتانيا، ولم يشاركوا في أي عمل ضدها، واتسمت علاقتهم معها بالهدوء وعدم التعرض، وحيث تبعد المنطقة مئات الكلومترات عن الحدود الموريتانية، ويقطع طريق الإمداد دونها مسلحو إمارة الصحراء المنتشرون في شمال تمبكتو، فإن الأمر يثير من الأسئلة ما يستحق أن نتوقف عنده قبل أن ننتهي من قراءة المقال المذكور.

كما أن الأطماع الموريتانية في الأراضي المالية ـ إن وجدت ـ فلن تكون يقينا في آدرار الإيفوغاس، بل هناك في غرب أزواد ما هو أقرب بمنطق الجغرافيا، وأولى بمعايير التاريخ ومعطيات الواقع، ومع ذلك فقد ظلت موريتانيا وما تزال تعتبره جزءا من الأراضي المالية. 

فهل من منطق الأمور أن تتخلى موريتانيا عن موقفها الرافض للتدخل في شمال مالي، دون مستجدات تبرر ذلك؟، ثم حين تقرر التدخل تختار أسوأ منطقة بالنسبة لها يمكن أن تنتشر فيها قواتها، حيث تبعد عن حدودها مئات الكلومترات، وتنتشر فيها قوات تابعة للحركات الأزوادية خصوصا "المجلس الأعلى لوحدة أزواد"، و"الحركة الوطنية لتحرير أزواد"، وجلهم إن لم يكن كلهم مقاتلون من قبائل الطوارق، يحول حاجز اللغة بينهم وبين القوات الموريتانية الساعية للاندماج فيهم كما يقول كاتب المقال، أما العدو المفترض فيها فهو "جماعة أنصار الدين" ذات الحاضنة الشعبية المحلية التي لم ترفع يوما سلاحا في وجه الجيش الموريتاني ولم يسبق لها الاحتكاك به.

وهل يعقل أن تتجاوز القوات الموريتانية خصومها التقليدين من كتائب وسرايا تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، لتحارب "جماعة أنصار الدين" ذات الأهداف المحلية البعيدة عن المصالح الموريتانية؟، وهل يعقل أن تقفز أطماع موريتانيا التوسعية ـ المزعومة ـ اتجاه مالي إلى منطقة آدرار الإيفوغاس وتتجاهل المناطق القريبة منها جغرافيا واجتماعيا وتاريخيا..؟