الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

ولد سيدي باب والإغتراب والحضارة والبعث

رسالة الخطأ

Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in menu_set_active_trail() (line 2405 of /home/alikhai2/public_html/includes/menu.inc).
جمعة, 2018-11-30 09:13
باباه ولد التراد

قبل أن يقص علينا الوزيرأحمد ولد سيدي باب سيرة حياته الذاتية من خلال برنامج دفاتر وطنية على قناة شنقيط 

، كنت أظن أنه قد اطلع على جواب الإمام الشافعي عندما سئل : " كيف نعرف أهل الحق في زمن الفتن ؟ " 

فأجاب : " اتبع سهام العدو فهي ترشدك إليهم " وعندها سوف يخطر في خلد الوزيرحجم تكالب أعداء الأمة 

على البعثيينن  ، لكنني تجاوزت ما كنت أظنه بديهيا ـ على الأقل ـ في الإطار الحضاري الذي تجاسرفيه 

الوزيرعلى حزب البعث عندما  أستمعت لحديثه وهو يستعرض جميع مراحله الدراسية وهي خالية من أي 

محطة دينية أو حضارية أو جهد نضالي .

 وفي نفس الوقت يتحدث لأكثر من ساعتين خلال حلقتي البرنامج اللتين يمكن الرجوع إليهما بواسطة اليوتيوب 

، وهو مزهوا بكونه التحق مبكرا بالمدرسة الفرنسية وهو ابن ست سنوات ـ أي أنه مازال على الفطرة أنذاك ـ 

وتمت تربيته في حظيرة فرنسية اختارها المعمر الفرنسي ـ حسب تعبيره ـ تبعد عن مدينة أطار3 كيلوميترات لا 

يسمع فيها درسا دينيا ولاعربيا باستثناء حصة واحدة في الأسبوع ، وذلك لمدة خمس سنوات .

ثم ذهب بعد ذلك سنة 1952إلى ثانوية سينلوي وعمره أنذاك 12 سنة  ، خلافا لما اختارته الحضارة الإسلامية 

في موريتانيا من مقاومة ثقافية ، ليجد أن كل المواد في هذه الثانوية تدرس من طرف طاقم أجنبي وباللغة 

الفرنسية عدى عن اللغة العربية التي يدرسها أستاذ فرنسي ! وظل الأمرعلى هذه الحال ينهل من تعاليم 

المستعمرين النصارى وثقافتهم التي تعادي الإسلام وأهله وتنشر الحقد والكراهية والفرقة بين أفراد المسلمين 

وفق قاعدة فرق تسد ، مع أن النصوص المودعة في كتب تدريس اللغة، أي لغة لن تكون محايدة فهي مشحونة 

بمعارف حضارة تلك اللغة .

وبعد حصوله على الباكالوريا سنة 1958 انتقل إلى باريس التي مكث فيها ثماني سنوات حسب قوله ، وكانت 

رسالة تخرجه تدور حول النحو الفرنسي مع أن جامعة السربون التي درس فيها يوجد فيها قسم للغة العربية  . 

ومع أن عرض الوزير لسيرته الذاتية في هذا البرنامح الطويل تجاهل فيه أي دورللنصوص المعصومة  

ومفاهيم العقول السليمة ، وإن كان عمره ينقص عن 80 سنة بأقل من سنتين ،حسب قوله  فقد واكب حديثه 

تكريسا للسردية الغربية وازدراء بالموروث الحضاري للأمة ، والتزاما مطلقا بشرط الولاء للخطاب 

الإستعماري المتماهي والتابع ، ونقلا حرفيا لسياسات ونظم وثقافات أمم بعينها قد استقر رأيها على أن استيفاء 

خوارم المروءة يعصم الفرد من هيمنة الموروث الحضاري لأمته ، في حين أن البعض يقصر عن بلوغ كنه 

الثقافة الغربية التى ينتحلها مطمئنا لما تقول دون أي بحث عما تقصد حقا .

لذلك  يعتقد من يرتهن للآخر ويعيد انتاج ما يكتبه ، أن عليه أن يسلك سبيل قوم آخرين حتى في أبسط الجزئيات  

وهنا نستحضر قول نبينا الحبيب الذي لا ينطق عن الهوى محمد صلى الله عليه وسلم : (لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ 

قَبْلَكُمْ، شِبْرًا شِبْرًا، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ، حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى، 

قَالَ: فَمَنْ؟) ، وبما أن الوزير حرص خلال حديثه على التذكير بأنه كتب مقالا لمجلة لفرانكفونية بطلب من 

الرئيس جاك شيراك الذي حظي بثلاث صورمعه حسب تعبيره ، فإنني سأضيف هذه المنقبة لما كتبته من سيرته 

.

وخلال الحلقة الثانية من برنامج دفاتر وطنية على قناة شنقيط  تم اتهام الآخرين بغير بينة  وعدم تثبت ، حين 

قال الوزيرولد سيدي باب إن الأيديولوجية البعثية خارجة عن الحضارة الإسلامية واعتبر أن سبب  حرمانه 

لمحمد يحظيه ولد ابريد الليل من مأموريات سفر رسمية في سبعينيات القرن الماضي ترجع إلى كونه من 

البعثيين وأنه متطرف رغم اعتراف الوزيرولد سيدي باب ان ولد ابريد الليل كان من أبرز الشخصيات 

الإعلامية أنذاك بل إنه كان متميزا ولامعا في مجال الصحافة ويومها كان نقيبا للصحفيين . 

وخلافا لما قاله عن البعثيين اعتبر ولد سيدي باب أن الثورة الشيوعية مبنية على أفكار كريمة وشريفة ، وهذا 

يؤكد أن الوزير مقتنع بما ينشر في الغرب من إعلام وسياسة وفكر فحسب ، وعندما سأله الصحفي هل كان 

الكادحون يناقضون روح الحضارة ؟ أجاب الوزير بأن حركة الكادحين كان طموحها نبيلا على مر التاريخ 

وعلى مرالتجربة  ، وأنها كانت حركة يسارية تريد تطبيق الاشتراكية في البلد بحسن نية ولم تتطرق  للمعطيات 

الحضارية والثقافية .

أما القوميون البعثيون والناصريون فقد أكد الوزير انهم لم يتركوا المراوغات والمناوشات ولم يتجهوا إلى سمو 

التفكير من أجل المصلحة الكبرى للبلد .

وبما أنه من المعلوم من الدين بالضرورة أن قلب الحقائق محظور، لذلك لا أحتاج لدليل لتحريم الكذب، مكتفيا 

بالقول المأثور:(نحن إلى تطبيق ما نعلم ، أحوج منه إلى معرفة ما لا نعلم )، متأكدا في نفس الوقت أن الدعاء " 

بالعلم النافع والعمل به " الذي يحظى به عادة بعض الطلاب من أشياخهم وأمهاتهم ،كان دعاء جامعا ، وأن " 

العلم يتحقق أساسا بالدراية ، لابكثرة الرواية " .

ومع ذلك " فالصفة لاتسلب إلا ضدها " ، أي أن معرفة اللغة الفرنسية لا تسلب إلا الجهل بها ، والصدق لايسلب 

إلا الكذب ،غير أن الصدق يهدي للبر،خلافا لنقيضه ،أما النخبوية الشكلانية عند الموظف التقليدي الذي يجرّد 

المعرفة من كل معنى تحرري، إنساني وأخلاقي في  حالة من التفرد و التنائى بوصفه فوق الشعب ، فلا تسلب 

إلا الاستعداد للنضال والتضحية  .خدمة للأمة ، لأن (عبادة الرجال منافع المسلمين ) .

 ومن هنا فإن الافتيات على البعثيين الذين ضحوا كثيرا من أجل هذا الوطن حيث تم اعتقالهم في سنوات :  

1970 ،1971 ،1979، 1982، 1985،1987 ، 1988 ،1995 ،2003 ، وتم تسريح مآت العسكريين 

منهم ، هو افتيات وتجاسرعلى الشعب الموريتاني الذي احتضنهم وخلد أيامهم ولم ينس جميلهم وأصبح يعتبرهم 

جزء من تاريخ مجيد وواقع مشهود ، لجميع الطبقات وخاصة الطبقة الوسطى وغيرها من النخب السياسية 

الشريفة ، فى هذا البلد الذى تعمقت القطيعة بين أجياله، بفعل العولمة والاعلام المضلل والعوالم الافتراضية ، 

حتى أضحى كثيرمن شبابنا اليوم لا يفكرون إلا من خلال رؤية خصومهم .

 غير أن أبناء المناضلين والشهداء سينظرون في الحاضر والمستقبل إلى أي شخص يتوهم أن آباءهم خرجوا 

عن حظيرة الحضارة الإسلامية  بأنه تكفيري أو داعشي ، لأنهم لا يعرفون أصلا عن تاريخ آبائهم الأخلاقى 

والديني والسياسى إلا ذلك الرصيد التراكمي المشرف  . 

.يقول الخليل النحوي في قصيدته الطويلة المسماة الدرب التي سربها من داخل سجنه عندما كان محكوما عليه 

ب 10 سنوات بسبب انتمائه لحزب البعث :

أنــــا من هــــذه الربى وهْــــــــــــــي منـي  شمسها لي وليلهــــــــــــــــا القمـــــــــــري

 

همت فيـــها منذ الصبـــــــا بلســــــــــــــان  حبُّه في الفـــــــــــؤاد رطب طـــــــــــــري

 

لغـــةُ الديــــن ، والحـــــــضـــــــــارة ُ منها وإليها ومجدهـــــــــــــــــــ ــــــــــــــا قدسي

 

لم تـــزل غــــــــــضة الشبــــــاب ، وقِـدْما بــــــــــارك الله شأنهــــــــــــــــــــ ـا والنبي

 

فــــاعــــــــــذروني إذا استبـــــد هــــــواها بفــــــــــــــؤادي ، فإنــــــــــه لـَـحــــــــري

 

واعـــــذروني إن لم يــَــــــــرُقْ لي لســـان أجنبي ولا هــــــــــــــــــــوى أجنبــــــــــي

 

فبـــها رَقَّ لي نســـــــــــيـــــم الصحـــاري ونما زرعــــــــــها ودَرَّت ثُــــــــــــــــــدي

 

وهْـــي لي حيث كنــــــــت ظـــــــل ظليــل وهْي لـــــــــــي حيث كنت كِـــــــــــنّ دَفِي

 

علمتـــني أن الإخــــــــــــــــاء مجيــــــــــد كل مجد بطبعـــــــــــه أخـــــــــــــــــــــو ي

 

علمتـــني الإيــــمان فهـْــــــــــو شعـــــاري ودثاري ومشــــــــــــــــربي العـــــــــــسلي

 

ليس في ســــــاحة العروبـــــة شـــــــــــهـم عصبــــــــــي أو ملحد ثــــــــــــــــــــوري

 

وإذا كــــانت العــــــــــروبــــة غيــــــــــــا فالتقى النقي منــــــــــــــــــــــ ــــــــــا غوى 

أيهــــا السائـــــلـــــــــون عني غضــــــابا عربي أنـــــــا – أنــــــــــــــا عــــــــــربي

 

أيـــها اللاهثـــــــــــــــون خلف لســــــــاني لا يموت اللســـــــــــــان والقلــــــــــب حي

 

ليس في جعبتــــي رصــــاصة غـــــــــــدر ليس في الغمد صـــــــــــــارم هنـــــــــــد                         

كـــل ما أقتــــــــــنيــــه رأي بسيــــــــــــط فعلام العتــــــــــــــــــــ ــــــاب ، فيم العُتِــى

ومع أن البعثيين قد تعرضوا مرات عديدة للسجن والتهميش والطرد من الخدمة فإن لفرانكفونيين لم يغفروا 

للبعث أنه دافع عن هذه الأرض بقوة ولا زالوا حتى الآن   يخشون من البعثيين ، ويعتبرونهم خطرا على 

مشروعهم الذي يهدف إلى طمس هوية موريتانيا ، وهذا هو سبب تفضيلهم للشيوعيين وكراهيتهم المقيتة 

للقوميين ،وقد نتج عن موقف لفرانكفونيين هذا استبعادهم لأغلبية المواطنين الموريتانيين من وظائف الدولة ، 

والنظرإليهم بازدراء من طرف الحكومة التي كان يشارك فيها الوزير والإدارة و القائمين عليها ، كما يقول 

الخليل النحوي في كتابه " بلاد شنقيط المنارة والرباط " : 

(فلو أن شيخ محظرة طرق باب إحدى المؤسسات الكبيرة في العاصمة ـ وكثيرا مايحدث ذلك ـ  لما وجد أفضل 

من وظيفة بواب أوحارس أوفراش أوحامل بريد ، ذلك أن نظم الوظيفة العمومية وطرق العمل ومناهجه ولغته ـ 

وهي أشياء موروثة عن الإستعمار ـ لاتضع في حسابها هذه الفئة من المواطنين التي لاتحمل مؤهلات ورقية 

وكان المستعمر يسم علماء المحاضر في أوراق الحالة المدنية بالأمية ، وهكذا أقبل شباب المحاضر على الدولة 

يطلبون في كنفها لقمة العيش وماء الوجه) .

هنا حركت الحضارة الإسلامية خيرة شبابها من القوميين للبحث عن التعريب واستعادة الهوية خدمة للمحاظر 

وطلابها وشيوخها وخدمة كذلك للمواطن الضعيف الذي ساهم بشرف في المقاومة الثقافية وتثبيت أركانها ، 

ومن أجل هذا الهدف النبيل خاض القوميون معركة التعريب  من خلال تنظيم المظاهرات الاحتجاجية والتغلغل 

في الأوساط الجماهيرية ، والكتابة على الجدران ، والإضرابات العمالية والمدرسية للضغط على الحكومات 

الموريتانية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بفرض التعريب ، والتخلي عن سياسات التبعية .وواجهت في سبيل ذلك 

كافة أنواع التعذيب والسجن والمضايقات والتشريد والطرد من العمل أو من الدراسة .

وقد نجم عن هذا الجهد تأهيل ودمج عشرات الآلاف من طلبة المحاظر في المؤسسات التعليمية ومن ثم ولوجهم 

إلى وظائف الدولة ، وقد تم ذلك بالفعل ، وباستمرار وأصبحوا وزراء ومدراء وقضاة وأساتذة .. يتفاضون 

رواتب من الدولة ، وقد تعرض القوميون بسبب هذا الموقف للاعتقال المتكررمع الأحكام القاسية 

وفي هذا الشأن يقول فاضل أمين رحمه الله :

اسمع أخي سأقص عما قد جرى** طرَقَ اللصوصُ بيوتنَا غبّ الكَرى

كان المؤذن يا أخي يدعو الورى**"      الله أكبر" فالصباح قد اَسفرا

لكنهم كانوا هناك بجيشهم **          وكلابهم تعوي وتنبش في الثرى

جاؤوا كعاصفة الجراد من المدى* * تجتاح في الظلمات نبتا ً أخضرا

هتكوا البيوت بخيلهم وبرجلهم**     واستجوبوا حتى الشقيق الأصغرا

حتى دمى الأطفال حتى مصحفي**      ظن الكلاب به حديثا مُفترى!

وبما أن تشويه المنطلقات الفكرية والنضالية للقوميين اعتمده بعض خصومهم من مختلف الاتجاهات، حتى 

تعارضوا في ذلك بشكل صارخ لعدم مصداقية رؤيتهم حول هذه القضية فإنني أسوق هنا فقرة من مقال للسيد 

أحمدو الوديعة  تحت عنوان " الإسلاميون والقضية اللغوية " يذكر فيه على وجه قدحي أن البعد الحضاري 

للقوميين كان كافيا لجلب قطاعات من الاسلاميين ، حيث يقول : 

(حين أدخل الخطاب القومي العروبي نفسه والعربية والبلد في مأزق جراء رهاناته الاكراهية على فرض 

التعريب بالنار واللهيب راودت بعض قطاعاته فكرة خلاصتها دعونا نحاول جر الاسلاميين معنا الى المأزق 

على طريقة علي وعلى أعدائي.

هنا بدأ التأكيد على البعد الحضاري وعلى المشتركات الثقافية وماشابه، وهو ما كان كافيا لجلب قطاعات من 

الاسلاميين تجنح بطبعها للبحث عن المشترك ).

ومع ذلك فإن القوميين يقبلون هذا القدح رغم ما ينطوي عليه بل ويعتزون به ويعتبرونه مدحا  ، لأن السلف 

الصالح وحضارته الإسلامية عني باللغة العربية وعلومها، وحث على تعلمها والنهل من عبابها ، حيث يقول أمير 

المومنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه ـ :  "تعلموا العربيةَ فإنها من دينكم "، ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية: 

" فإن نفس اللغة العربية من الدين، ومعرفتها فرض واجب؛ فإن فهم الكتاب والسنة فرض، ولا يفهم إلا بفهم اللغة 

العربية، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب،.. وأن اعتياد اللغة يؤثر في العقل والخلق والدينِ تأثيرا قويا بينا، 

ويؤثر أيضا في مشابهة صدرِ هذه الأمة من الصحابة والتابعين، ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق".

ويقول أيضا في كتابه "اقتضاء الصراط المستقيم " (ونعرف للعرب حقها وفضلها وسابقتها ونحبهم لحديث 

رسول الله صلى الله عليه وسلم: "حب العرب إيمان، وبغضهم نفاق ،ولا نقول بقول الشعوبية وأرذل الموالي، 

الذين لا يحبون العرب، ولا يقرون بفضلهم، فإن قولهم بدعة وخلاف."

وهذا ما أكده العالم الموريتاني الكبير والنسّابة الشهير أحمد البدوي ، الذي نظم غزوات النّبيّ صلى الله عليه 

وسلم نظما جيدا، يدل على تبحره في السيرة ، وأحيا أنساب العرب، بنظمه "عمود النسب" الذي يقول في 

مستهله :

حمدا لمن رفع صيت العرب ... وخصّهم بيـن الأنـام بالنّبي

وعمّهم   إنعامـــــه  بنسبتـــه .. . فدخلوا بيمنها في زمرتـه   

ودوّخوا بسيفهم غلب العــــجم ... إذ هم بنـو أب وأم بالحـرم

إذ الخيول البلق في فتوحهم .. والرعب والظفرفي مسوحهم

هم صفوة الأنام من أحبّهــــم ... بحبّـــه أحبّـــهم وودّهـــــم

كذاك من أبغضــهم ببـــغضه ... أبغضهم تبّا له من معضـه

أئمّة الديـــن عماد السنّـــــــه ... لسانهم لسان أهل الجنّـــــه.

مع أن هذه المواهب كلها لم تكن منحة للعرب من منظمة افرانكفونيية أوحركة سياسية ، بحيث يمكن أن تنزعها 

منهم وتدفعها لأمة أخرى ، فرنسية كانت أوتركية أوفارسية .. وإنما هي هبة من الله العلي القدير، للأمة العربية 

، التي لايقبل الحاقدون أن ينسب لها فضل ، كأنهم لم يسمعوا قوله تعالى : ( أهم يقسمون رحمت ربك نحن 

قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ) ،وقوله : (كلا نمد هؤلاء وهؤلاء من عطاء ربك وماكان عطاء ربك 

محظورا ) صدق الله العظيم .

أخيرا أطلب من القارئ الكريم ومن البعثيين عموما أن يعذروني في عدم الاستشهاد بنضال البعث من خارج 

موريتانيا لأن ملاحمه المشهودة ومواقف قادته المشرفة الذين استشهدوا دفاعا عن هذه الأمة وهم يرددون 

الشهادتين لا يتسع لها إلا كتاب بأكمله .