الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

فيديو

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

تحديد موعد محاكمة المخططين لهجمات 11 سبتمبر

رسالة الخطأ

Deprecated function: The each() function is deprecated. This message will be suppressed on further calls in menu_set_active_trail() (line 2405 of /home/alikhai2/public_html/includes/menu.inc).
سبت, 2019-08-31 16:50

حدد قاضي محكمة عسكرية في سجن غوانتانامو، يوم الجمعة الموافق 11 يناير (كانون الثاني) عام 2021 ليكون موعد انعقاد محاكمة مشتركة لخالد شيخ محمد وأربعة رجال متهمين بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 التي أسفرت عن مقتل 2996 شخصا في نيويورك، وواشنطن، وبنسلفانيا، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
ويشير التاريخ الذي حدده القاضي شاين كوهين إلى أن عملية اختيار هيئة المُحلفين (12 عضوا وأربعة أعضاء مناوبين) في مُحاكمة شيخ محمد وزملائه، والمُقرر لها الانعقاد بالمحكمة العسكرية المنعقدة في القاعدة البحرية في كوبا، سوف تبدأ قبل الذكرى العشرين لأحداث 11 سبتمبر.
يُذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها قاضي مضطلع بالقضية بتحديد ميعاد المحاكمة رغم مطالبات سابقة من المدعين العموميين لقاضيين سابقين لفعل الأمر نفسه.
وسيواجه قاضي المحكمة العسكرية في القضية إشكالية الوصول لأدلة ضد شيخ محمد وزملائه، خصوصاً في ظل اعتزام فرق الدفاع عن المتهمين لعقد سلسلة جلسات استماع مع شهود لإسقاط اعترافات أدلى بها المتهمون في وقت سابق لعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) في بداية عام 2006. وهي الفترة التي تخللها تعذيب من جانب جهاز الاستخبارات الأميركي للمتهمين.
وجرى استدعاء المتهمين في هذه القضية في 5 مايو (أيار) 2012، حيث عقد قضاة المحاكمة أكثر من 30 جلسة استماع قبل المحاكمة لتحديد الأدلة التي يمكن استخدامها في القضية.
وتعرضت القضية للتأجيل أكثر من مرة؛ بعدما أوقف الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما محكمة الحرب، المعروفة باسم اللجان العسكرية، بهدف تعديل بعض تشريعاتها وإضافة المزيد من الحماية للإجراءات القانونية الواجبة.
وتكرر تأجيلها، مرة أخرى، بسبب خطة إدارة أوباما لمحاكمتهم في محكمة اتحادية في مدينة نيويورك، وهو اقتراح أثار احتجاجات وتشريعات سياسية لمنعه.
وحُسم أمر محاكمة شيخ محمد وزملائه أمام محكمة عسكرية عقب قرار أصدره قاضى المحكمة بسجن غوانتانامو، الواقع بالقاعدة الأميركية في كوبا، بمنع محاكمتهم أمام محكمة مدنية.
والمُتهمون مع شيخ محمد في هذه القضية هُم وليد بن عطاش ورمزي بن الشيبة، وكذلك عمار البلوشي، ابن شقيق السيد محمد، ومصطفى الهوساوي.
وكان الادعاء العسكري قد وجه في عام 2008 عدة اتهامات إلى شيخ محمد وزملائه؛ منها قتل 2977 شخصاً في الهجمات، بالإضافة إلى الإرهاب، واختطاف طائرات، متعهداً بالسعي لاستصدار حكم بإعدامهم جميعاً.
وظل شيخ محمد هو وزملاؤه في سجن غوانتانامو طوال هذه السنوات.
وكان البنتاغون قد أوقف في العام قبل الماضي، مساومة بدأها مسؤولان عسكريان قانونيان كانا يعملان في إدارة سجن غوانتانامو مع شيخ محمد. وعزل البنتاغون المسؤولين.
وقالت مصادر إخبارية أميركية، آنذاك، إن المسؤولين القانونين خططا لصفقة قانونية: يعترف شيخ محمد وزملاؤه بتفاصيل أدوارهم في الهجمات، مقابل عدم الحكم بإعدامهم، قبل أن تنتهي خططهم بالإقالة من جانب وزير الدفاع آنذاك جيمس ماتيس.