الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

فيديو

قمة نواكشوط:عوامل النجاح والفشل

سبت, 2016-07-09 11:02

لا شك أن قبول موريتانيا استضافة القمة العربية لأول مرة منذ نشأتها - في هذه الظرفية التي يمثل فيها العمل العربي المشترك نوعا من  العبث - يشكل تحد متعدد الأبعاد ،لا يستطيع المرئ إلا أن يشعر أمامه بإثارة ،من ذلك النوع من الإثارة الذي يترك شعورا  يمتزج فيه الخوف بالحماس والفخر،تماما كالعدو أمام ثور هائج.

بيد أن نظرة تحليلية موضوعية للوضع العربي والإقليمي والدولي،يجعل كفة الحماس والفخر تميل بكفة الخوف.

صحيح أن الجسم العربي لم يصل في تاريخه إلى ما هو فيه الآن من التمزق ، فليست هناك دولتان على انسجام ،حتى تلك التي تبدو في ظاهرها مرتبطة داخل كتلة سياسية إقليمية،مثل دول مجلس التعاون الخليجية ودول اتحاد المغرب العربي.

كما لم يكن تحديد ماهية الحق أكثر ضبابية مما هو عليه الآن،إذ أنقسم رجال الدين والساسة والنخب حول ما يجري ،وتموقع كل منهم في خندق مظلم،معاد لأي بصيص نور يمكن أن يكشف له عكس ما هو عليه.

أما على مستوى دهماء الشعوب العربية،فقد لعبت الطائفية والمذهبية لعبتهما،فأصبح كل فريق يكفر الفريق الآخر هادرا دمه حتى للغريب ، مما جعل التعايش بين أفراد شعب البلد الواحد أمرا مستحيلا في المستقبل المنظور على الأقل.

وعلى مستوى التدخل الأجنبي،فقد أصبح الوطن العربي ساحة صراع لإمبراطوريات  (العثمانية والفارسية والرومية)،تحاول كل منها استعادة امجادها الضائعة على الأرض العربية وعلى حساب الوجود العربي.تحاول كل واحدة منها استقطاع ما تستطيع من الأرض وابادة أكبر عدد من شعوبها.

رغم هذه الصورة القاتمة للوضع في وطننا العربي إلا أن هناك عوامل عدة ،لنجاح قمة نواكشوط ، ليس فقط على مستوى التنظيم،الذي يظل شكلا ، لايتجاوز دوره خلق مزاج نفسي لراحة الضيوف،بل قد يصل ذلك النجاح إلى مراجعة الأخطاء وتداركها.

يعتبر أهم عامل لنجاح قمة نواكشوط هو كون موريتانيا لم تقع في ذلك الفخ الذي نصبه الخميني منذ وصوله للحكم في مطلع الثمانينات،والذي استطاع الشهيد صدام أحسين- رغم أنه المستهدف الأول- تجنب الوقوع فيه مدة ثماني سنوات من الحرب ،استطاع خلالها دك مدينة قم بسواعد العراقيين شيعة وسنة على حد سواء.

إن عدم تبني موريتانيا للخطاب الطائفي - الذي استطاعت إيران أن تجبر جيرانها عليه في ردة فعل غير محسوبة – يجعلها قادرة اليوم على لعب دور رأب الصدع الذي تركه هذا الخطاب وتوصيل رؤية كل طرف للطرف الآخر،بحثا عن رؤية مشتركة تعيد الجميع إلى جادة الصواب.

العامل الثاني والذي لا يقل أهمية عن العامل السابق ،هو كون جميع الأطراف -  سواء العربية ( الطوائف والمذاهب) أو الأجنبية(الإمبراطوريات) – قد وصلت إلى مرحلة من الإعياء، دون حسم الموقف لصالحها،جعلتها تبحث عن مخرج من هذه الدوامة التي أساءت حسابها قبل الدخول فيها،وقد ترى في قمة نواكشوط المخرج الذي تبحث عنه.

هناك عوامل نجاح أخرى تظل رهينة الطريقة التي ستدير بها موريتانيا مجريات الأحداث خلال القمة،والتي تحتاج لكثير من الحنكة و الحكمة واليقظة،لتفادي الأخطاء البرتكولية التي يعتبر أثرها مدمرا إذا ما حصلت.

رغم توفرعوامل نجاح عديدة لهذه القمة،إلا أن عوامل الفشل تظل قائمة دائما،وهي الأخطر من باب أن الهدم أيسر من البناء.

من أخطر عوامل فشل التي تهدد قمة نواكشوط، هو وجود صحافة غير واعية بحجم التحدي،لا يهمها إلا الإثارة ،ولا تميز بين مصلحة البلد ومزاج القائمين عليها.

العامل الثاني هورؤية النظام العنترية لحرية التعبير والتي جعلته في أحيان كثيرة يجعل منها غاية لا وسيلة.

كما أن هناك عوامل فشل أخرى كثيرة ،مثل انتظار الأحداث للتعامل معها بإرتجالية،بدل وضع الخطط الوقائية مسبقا.

عدم الانضباط الذي يطبع سلوك جل المسؤولين.....

يبقى نجاح هذه القمة ،التي أطلق عليها قمة الأمل ،بدل قمة التحدي الأقرب إلى ماهيتها،مرهونا بمدى استغلال الجهات المشرفة لعوامل نجاحها والسسيطرة على عوامل الفشل وعزلها.

أبو معتز