الإفتتاحية

بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

بلا عنوان

جمعة, 2016-10-07 16:46

داخل قاعات قصر المؤتمرات يناقش السياسيون سن الترشح للرئاسة و عدد المأموريات وتغيير النشيد الوطني والعلم والهوية ،وتحويل البلاد إلى مملكلة،تحت نسمات التكييف المركزي.

خارج قاعات المؤتمرات ،في الأحياء الشعبية وداخل البلاد،يناقش الفقراء مع التجار الجشعين  أسعار المواد الضرورية للبقاء على قيد الحياة........ويناقشون أسعار الأدوية مع باعة الصيدليات ،الذين لا يعرفون أن الأدوية صنعت للتخفيف من معانات البشر....ويناقشون أسعار دقائق من معاينة طبيب يقيس جيب المريض قبل نبضه،الدافع للذهاب إليه مجرد الخوف من ارتكاب معصية ترك السبة،التي يعتبر أفضلها أضعفها.

ما يحدث داخل قاعات قصر المؤتمرات ،يسمى الحوار الوطني الشامل ،الدافع له البحث عن مزيد من الرفاهية والنفوذ.

وما يحدث خارج قاعات قصر المؤتمرات في الأحياء الشعبية وداخل البلاد لا أسم له ،والدافع له هو مجرد الحفاظ على رمق الحياة التي هي أمانة إلهية.

.....أحوال أهل الدنيا متقاربة......