بلاعنوان

كاريكاتير

تصفحوا

تابعونا على الفيس بوك

إعلان

إعلان

فيديو

بلا عنوان

جمعة, 2016-12-09 22:25

هل ولد عبد العزيز هو آخر مرتش في هذه البلاد؟

قد يبدو هذا السؤال استفزازيا،لكنه ليس كذلك إذا ما أخر القارئ الحكم حتى قراءة هذه آخر سطر من هذه السطور...

تقول تقارير كثيرة ،صادرة عن هيئات دولة ومحلية،إن الرشوة عملة يومية في موريتانيا،وأن أي معاملة إدارية تتطلب رشوة.

وتصل بعض التقارير إلى اتهام القضاء بالرشوة ،بل وتشمل بعض التقارير كل القطاعات الحكومية،حتى تلك التي يستحيل على العقل قبول ضلوعها في الرشوة،مثل قطاع الشؤون الإسلامية،من أيمة مساجد وشيوخ محاظر.

اليوم تبرأت كل الحكومة من الرشوة ،من خلال تنظيمها مسيرة مناهضة للرشوة،لم يتخلف عنها إلا الرئيس ولد عبد العزيز،مما يدفعنا إلى التساؤل هل تظاهرت الحكومة اليوم ضد رشوة ولد عبد العزيز،لأنه وحده كان غائبا وبالطبع لا يمكن أن تكون الحكومة تتظاهر ضد الشعب ،لأن الشعب ليس لديه ما يقدمه مقابل الرشوة.

إذا سيبقى ولد عبد العزيز آخر مرتش في هذه البلاد إلى أن يتظاهر ضد الرشوة،كما فعلت حكومته اليوم،وقتها ستكون موريتانيا أول بلد خال من الرشوة والمرتشين.