الملتقى الثالث للمؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم/حمزه المحفوظ

تستعد عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي؛ نواكشوط، -و التي ازدانت منذ أيام بمقدم شيخنا العلامة عبد الله بن بيه-، لاحتضان الملتقى الثالث للمؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم، الذي سينطلق يوم 17 من الشهر الجاري-أي بعد يومين- تحت عنوان “ادخلوا في السلم كافة”، برعاية سامية من فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، و مدته ثلاثة أيام.

و يأتي هذا الملتقى في سياق حرص الحكومة الموريتانية على مواصلة جهودها و عملها المشترك مع المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم، من أجل إشاعة السلام و الأمن في القارة الإفريقية المنهكة بالحروب و الصراعات و النزاعات العبثية.

إن اختيار نواكشوط لتكون مقرا دائما لعقد هذا الملتقى، يعكس حرص القائمين عليه على استثمار الخصوصية العلمية و التاريخية و الجغرافية لموريتاني، و الاستفادة من نجاحاتها السياسية إقليميا و دوليا، من أجل تقديم مشروع سلم متكامل، من حيث المقاربات الفكرية و الحلول السياسية و الاقتصادية، للتغلب على التطرف و الغلو و المغالبات العرقية والطائفية، و معالجة جذرية للتوترات و الأزمات.
لقد استطاع المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم برئاسة العلامة عبد الله بن بيه، خلال سنواته الثلاث الماضية، أن يصل علماء القارة بعضهم ببعض، و أن يحظى بدعم السياسيين من رؤساء و رؤساء حكومات و وزراء الشأن الديني من أجل تبني فكر السلم و الوئام الاجتماعي، حتى أصبحت مخرجات هذا المؤتمر مدرجة في أجندات الاتحاد الإفريقي و كذا منظمة الأمم المتحدة، و غيرها من المنظمات الدولية المعنية بالحقوق.

و من المتوقع أن يشارك في الملتقى الذي سينطلق بعد يومين؛ رؤساء و قادة أفارقة على رأسهم الرئيس الموريتاني محمد الشيخ الغزواني، و رئيس نيجيريا محمد بخاري، و بحضور مئات العلماء و المفكرين و رؤساء الجامعات و المنظمات الدولية و رؤساء الاتحادات الشبابية، و الفاعلات في المجال النسوي في القارة.
و يعتبر هذا المؤتمر واحدة من ثمار العلاقات الوطيدة بين موريتانية و دولة الإمارات العربية المتحدة -رائدة فكر السلام العالمي- حيث تتكاتف جهود الحكومة الموريتانية مع مساعي دولة الإمارات من خلال “منتدى أبوظبي للسلم” منذ سنوات لإنجاح هذا المؤتمر، و هو ما تحقق بالفعل و استطاعت موريتانيا من خلاله تسويق مقاربتها الفكرية و الأمنية التي حققت الأمن و الاستقرار، حتى أصبحت مثالا يحتذى في المنطقة.
و تتميز النسخة الحالية من ملتقى المؤتمر الإفريقي للسلم باستحداث قمة للشباب ضمن أنشطته المتنوعة، و ستكون هذه القمة فرصة حقيقية لطرح قضايا الشباب الإفريقي و المشاكل التي يعاني منها، و التي تدفع بكثير منهم نحو المجهول، و تجعلهم فريسة لتجار الحروب و أرباب الغلو و التطرف و الفكر العنيف، كما سيعمل المؤتمر على تقديم معالجات فكرية و استراتيجيات اقتصادية و اجتماعية، يتم تحويلها لاحقا إلى جدول أعمال معتمد على أعلى مستويات صنع القرار.

على مثل هذه الملتقيات الدولية بمقارباتها السياسية و الفكرية، التي تجعل من حل مشاكل الشباب أولوية، يمكن أن نراهن في كبح جماح المتطرفين و تجنيب بلدان القارة خطر الطغاة و الغلاة و الغزاة على حد السواء.

إن فكرة المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم مستلهمة من تجربة منتدي أبوظبي السلم، الذي حقق في العقد الأخير نجاحات عالمية، استطاع من خلالها افتكاك الخطاب الديني من مخالب التكفيريين و العبثيين، و صحح الملتبس من المفاهيم التي كان يستغلها دعاة الفتن و الحروب في أغراضهم الإيديولوجية، و ميولاتهم الاجتثاثية و غاياتهم الرديئة.
و يسعى المؤتمر الإفريقي إلى جعل موريتانيا كما كانت من قبل مركزا و مصدرا للعلوم الشرعية النافعة، و منطلقا لقرارات سياسية و اقتصادية و اجتماعية تقلع بالقارات الإفريقية من ويلات الفقر و الصراعات إلى سلام دائم و تنمية شاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock